الثلاثاء، 5 فبراير، 2008

الشرطة: احراق وتخريب "عزبة" لمواطن يهودي في البقيعة!

عرب 48 \ رائد دلاشه

قالت الشرطة الاسرائيلية ان عملية تخريب واحراق تعرضت لها عزبة يملكها مواطن يهودي، في الحي الجنوبي في قرية البقيعة.
وقالت مصادر في الشرطة الاسرائيلية أن العزبة تعود ملكيتها لمواطن يهودي من منطقة تل ابيب، وهو يتردد بين الفينة والاخرى على الخيمة في البقيعة ويمضي بعض الوقت فيها، وتحتوي العزبة على خيمة تم احراقها وكذلك على بركة تم القاء الحجارة بها، وكذلك غرفة تم تحطيم نوافذها وتكسيرات الطاولات فيها والعبث بمحتوياها، كما وتم تخريب خزان المياه عن طريق "بلطة" تركت في المكان.

وينضم هذا الحادث الى سلسة متواصلة من الاحداث التي تشهدها القرية منذ عدة أشهر، كان آخرها احراق مركبتين تعود ملكيتهما الى أب ونجله من المواطنين العرب في القرية.
وتشهد البقيعة حالة من التوتر في اعقاب تعرض اهالي القرية الى اعتداء من قبل أفراد الشرطة، خلال حملة اعتقالات اجرتها الشرطة في القرية في شهر أكتوبر\ تشرين أول من العام الماضي، حيث أصيب نحو أربعين شابا نتيجة هذه الاعتداءت.

وتعود خلفية الاعتقالات الى ادعاء الشرطة أن مجموعة من الشبان العرب يقفون وراء أعمال حرق لممتلكات عائلات يهودية. فيما يعتقد السكان العرب الذين يشكلون الغالبية الساحقة في القرية، أن جهات متطرفة تقف وراء عمليات التخريب واحراق المنازل في القرية من أجل تشجيع جهات يهودية أخرى للوصول الى القرية والسكن فيها بحجة أن الوجود اليهودي مهددا بسبب "اعتدءات" العرب عليهم.


وكان موقع عـ48ـرب قد كشف عن أن حركات استيطانية استطاعت شراء 22 منزلا بقيمة تتعدى المليوني دولار في القرية من اجل تعزيز الوجود اليهودي فيها .وأن حركتان استيطانيتان تنشطان في البقيعة، وهما: "بكيعين(الاسم العبري للبقيعة) لنيتسح(إلى الأبد)" ومنظمة "تراث الجليل الأعلى" . وأكدت مصادر مطلعة لعرب48 وجود علاقة لم يفصح عنها بين الحركات الاستيطانية العاملة في البقيعة وحزب المفدال اليميني وخاصة عضو الكنيست المتطرف إيفي إيتام.

ليست هناك تعليقات: